ما معنى كلمة طنين الاذن

خواص دارویی و گیاهی

ما معنى كلمة طنين الاذن
ما معنى كلمة طنين الاذن

يمكن تعريف طنين الأذن (بالإنجليزية: Tinnitus) على أنّه سماع صوت لا يوجد حقيقةً في المحيط الخارجيّ، وغالباً ما يكون هذا الصوت رنيناً، وقد يكون صفيراً أو صوتاً آخر، وعلى الرغم من تسبّب الطنين بالانزعاج للمصاب، إلا أنّه غالباً لا يعكس وجود مشكلة صحية خطيرة، وفي الحقيقة لا يُعدّ الطنين مرضاً، وإنّما عرضاً لمشكلة صحية، وإنّ هذا العرض لا يشعر به إلا الشخص المصاب، بمعنى أنّ من حوله لا يشعرون بوجوده، ويُستثني من ذلك ما نسبته 1% من حالات الإصابة بطنين الأذن، إذ يمكن في هذه الحالة أن يسمع المحيطون بالشخص طنين الأذن، وإنّ هذه الحالة تدلّ على وجود مشكلة صحية طارئة، ومن الجدير بالذكر أنّ مشكلة طنين الأذن شائعة الحدوث، إذ تؤثر في خمسين مليون شخص يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تكون مشكلة طنين الأذن عَرَضيّة وسرعان ما يُشفى منها المصاب، وفي بعض الأحيان يمكن أن تكون مشكلة طنين الأذن مزمنة الحدوث، وإضافة إلى تسبّب طنين الأذن بشعور المصاب بالانزعاج العامّ، فإنّه قد يتسبب أيضاً بمعاناته من مواجهة صعوبة في التركيز، وتراجع الأداء الوظيفيّ وكذلك تراجع أداء الطالب في مدرسته، بالإضافة إلى تسبّبه بمعاناة المصاب من الأرق، والتهيّج، والقلق، والاكتئاب، وكذلك غالباً ما يكون المصابون بطنين الأذن أكثر حساسيةً للأصوات المرتفعة.[١]

هناك مجموعة من العوامل التي قد تتسبب بمعاناة الشخص من طنين الأذن، يمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:[٢]

في الحقيقة يبدأ الطبيب المختص تشخيص الإصابة بطنين الأذن ومعرفة السبب وراء هذا العرض بسؤال المصاب عن تاريخه الصحيّ والعوامل التي تعرّض لها، ثم يقوم بإجراء فحص لكلّ من الرقبة والأذنين وكذلك الأعصاب المعنيّة، وقد يلجأ الطبيب لإجراء تخطيط شامل للسمع، وقد يلجأ لبعض الإجراءات التصويرية مثل التصوير المقطعيّ المحوسب (بالإنجليزية: Computerized Tomography)، أو التصوير بالرنين المغناطيسيّ (بالإنجليزية: Magnetic Resonance Imaging)، ومن الجدير بالذكر انّ هناك بعض الحالات التي يقوم فيها الطبيب بإجراء تحليل لدم المصاب للكشف عن مشاكل الغدة الدرقية في حال وجودها، بالإضافة إلى احتمالية قياس معدلات ضغط الدم، وأخيراً قد يلجأ الطبيب في حالات نادرة لفحص البزل القطنيّ لمعرفة ضغط السائل في الجمجمة والحبل الشوكيّ.[٣]ما معنى كلمة طنين الاذن

هناك بعض الحالات التي يُعاني فيها المصابون من طنين الأذن وتستدعي مراجعة الطبيب، ويمكن إجمال أهمها فيما يأتي:[٤]

للتعرف على المزيد من التفاصيل حول طنين الأذن و أسبابة شاهد الفيديو.

جميع الحقوق محفوظة © موضوع 2019

جميع الحقوق محفوظة © موضوع 2019

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتقديم أفضل خدمة متاحة؛ كالتصفح، وعرض الإعلانات، وجمع الإحصائيات المختلفة، وبتصفحك الموقع فإنك تقر بموافقتك على هذا الاستخدام. للمزيد اقرأ
ملفات تعريف الارتباط.

يمكن تعريف طنين الأذن (بالإنجليزية: Tinnitus) على أنّه سماع صوت لا يوجد حقيقةً في المحيط الخارجيّ، وغالباً ما يكون هذا الصوت رنيناً، وقد يكون صفيراً أو صوتاً آخر، وعلى الرغم من تسبّب الطنين بالانزعاج للمصاب، إلا أنّه غالباً لا يعكس وجود مشكلة صحية خطيرة، وفي الحقيقة لا يُعدّ الطنين مرضاً، وإنّما عرضاً لمشكلة صحية، وإنّ هذا العرض لا يشعر به إلا الشخص المصاب، بمعنى أنّ من حوله لا يشعرون بوجوده، ويُستثني من ذلك ما نسبته 1% من حالات الإصابة بطنين الأذن، إذ يمكن في هذه الحالة أن يسمع المحيطون بالشخص طنين الأذن، وإنّ هذه الحالة تدلّ على وجود مشكلة صحية طارئة، ومن الجدير بالذكر أنّ مشكلة طنين الأذن شائعة الحدوث، إذ تؤثر في خمسين مليون شخص يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تكون مشكلة طنين الأذن عَرَضيّة وسرعان ما يُشفى منها المصاب، وفي بعض الأحيان يمكن أن تكون مشكلة طنين الأذن مزمنة الحدوث، وإضافة إلى تسبّب طنين الأذن بشعور المصاب بالانزعاج العامّ، فإنّه قد يتسبب أيضاً بمعاناته من مواجهة صعوبة في التركيز، وتراجع الأداء الوظيفيّ وكذلك تراجع أداء الطالب في مدرسته، بالإضافة إلى تسبّبه بمعاناة المصاب من الأرق، والتهيّج، والقلق، والاكتئاب، وكذلك غالباً ما يكون المصابون بطنين الأذن أكثر حساسيةً للأصوات المرتفعة.[١]

هناك مجموعة من العوامل التي قد تتسبب بمعاناة الشخص من طنين الأذن، يمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:[٢]

في الحقيقة يبدأ الطبيب المختص تشخيص الإصابة بطنين الأذن ومعرفة السبب وراء هذا العرض بسؤال المصاب عن تاريخه الصحيّ والعوامل التي تعرّض لها، ثم يقوم بإجراء فحص لكلّ من الرقبة والأذنين وكذلك الأعصاب المعنيّة، وقد يلجأ الطبيب لإجراء تخطيط شامل للسمع، وقد يلجأ لبعض الإجراءات التصويرية مثل التصوير المقطعيّ المحوسب (بالإنجليزية: Computerized Tomography)، أو التصوير بالرنين المغناطيسيّ (بالإنجليزية: Magnetic Resonance Imaging)، ومن الجدير بالذكر انّ هناك بعض الحالات التي يقوم فيها الطبيب بإجراء تحليل لدم المصاب للكشف عن مشاكل الغدة الدرقية في حال وجودها، بالإضافة إلى احتمالية قياس معدلات ضغط الدم، وأخيراً قد يلجأ الطبيب في حالات نادرة لفحص البزل القطنيّ لمعرفة ضغط السائل في الجمجمة والحبل الشوكيّ.[٣]ما معنى كلمة طنين الاذن

هناك بعض الحالات التي يُعاني فيها المصابون من طنين الأذن وتستدعي مراجعة الطبيب، ويمكن إجمال أهمها فيما يأتي:[٤]

للتعرف على المزيد من التفاصيل حول طنين الأذن و أسبابة شاهد الفيديو.

جميع الحقوق محفوظة © موضوع 2019

جميع الحقوق محفوظة © موضوع 2019

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتقديم أفضل خدمة متاحة؛ كالتصفح، وعرض الإعلانات، وجمع الإحصائيات المختلفة، وبتصفحك الموقع فإنك تقر بموافقتك على هذا الاستخدام. للمزيد اقرأ
ملفات تعريف الارتباط.

يمكن تعريف طنين الأذن (بالإنجليزية: Tinnitus) على أنّه سماع صوت لا يوجد حقيقةً في المحيط الخارجيّ، وغالباً ما يكون هذا الصوت رنيناً، وقد يكون صفيراً أو صوتاً آخر، وعلى الرغم من تسبّب الطنين بالانزعاج للمصاب، إلا أنّه غالباً لا يعكس وجود مشكلة صحية خطيرة، وفي الحقيقة لا يُعدّ الطنين مرضاً، وإنّما عرضاً لمشكلة صحية، وإنّ هذا العرض لا يشعر به إلا الشخص المصاب، بمعنى أنّ من حوله لا يشعرون بوجوده، ويُستثني من ذلك ما نسبته 1% من حالات الإصابة بطنين الأذن، إذ يمكن في هذه الحالة أن يسمع المحيطون بالشخص طنين الأذن، وإنّ هذه الحالة تدلّ على وجود مشكلة صحية طارئة، ومن الجدير بالذكر أنّ مشكلة طنين الأذن شائعة الحدوث، إذ تؤثر في خمسين مليون شخص يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تكون مشكلة طنين الأذن عَرَضيّة وسرعان ما يُشفى منها المصاب، وفي بعض الأحيان يمكن أن تكون مشكلة طنين الأذن مزمنة الحدوث، وإضافة إلى تسبّب طنين الأذن بشعور المصاب بالانزعاج العامّ، فإنّه قد يتسبب أيضاً بمعاناته من مواجهة صعوبة في التركيز، وتراجع الأداء الوظيفيّ وكذلك تراجع أداء الطالب في مدرسته، بالإضافة إلى تسبّبه بمعاناة المصاب من الأرق، والتهيّج، والقلق، والاكتئاب، وكذلك غالباً ما يكون المصابون بطنين الأذن أكثر حساسيةً للأصوات المرتفعة.[١]

هناك مجموعة من العوامل التي قد تتسبب بمعاناة الشخص من طنين الأذن، يمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:[٢]

في الحقيقة يبدأ الطبيب المختص تشخيص الإصابة بطنين الأذن ومعرفة السبب وراء هذا العرض بسؤال المصاب عن تاريخه الصحيّ والعوامل التي تعرّض لها، ثم يقوم بإجراء فحص لكلّ من الرقبة والأذنين وكذلك الأعصاب المعنيّة، وقد يلجأ الطبيب لإجراء تخطيط شامل للسمع، وقد يلجأ لبعض الإجراءات التصويرية مثل التصوير المقطعيّ المحوسب (بالإنجليزية: Computerized Tomography)، أو التصوير بالرنين المغناطيسيّ (بالإنجليزية: Magnetic Resonance Imaging)، ومن الجدير بالذكر انّ هناك بعض الحالات التي يقوم فيها الطبيب بإجراء تحليل لدم المصاب للكشف عن مشاكل الغدة الدرقية في حال وجودها، بالإضافة إلى احتمالية قياس معدلات ضغط الدم، وأخيراً قد يلجأ الطبيب في حالات نادرة لفحص البزل القطنيّ لمعرفة ضغط السائل في الجمجمة والحبل الشوكيّ.[٣]ما معنى كلمة طنين الاذن

هناك بعض الحالات التي يُعاني فيها المصابون من طنين الأذن وتستدعي مراجعة الطبيب، ويمكن إجمال أهمها فيما يأتي:[٤]

للتعرف على المزيد من التفاصيل حول طنين الأذن و أسبابة شاهد الفيديو.

جميع الحقوق محفوظة © موضوع 2019

جميع الحقوق محفوظة © موضوع 2019

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتقديم أفضل خدمة متاحة؛ كالتصفح، وعرض الإعلانات، وجمع الإحصائيات المختلفة، وبتصفحك الموقع فإنك تقر بموافقتك على هذا الاستخدام. للمزيد اقرأ
ملفات تعريف الارتباط.

يمكن تعريف طنين الأذن (بالإنجليزية: Tinnitus) على أنّه سماع صوت لا يوجد حقيقةً في المحيط الخارجيّ، وغالباً ما يكون هذا الصوت رنيناً، وقد يكون صفيراً أو صوتاً آخر، وعلى الرغم من تسبّب الطنين بالانزعاج للمصاب، إلا أنّه غالباً لا يعكس وجود مشكلة صحية خطيرة، وفي الحقيقة لا يُعدّ الطنين مرضاً، وإنّما عرضاً لمشكلة صحية، وإنّ هذا العرض لا يشعر به إلا الشخص المصاب، بمعنى أنّ من حوله لا يشعرون بوجوده، ويُستثني من ذلك ما نسبته 1% من حالات الإصابة بطنين الأذن، إذ يمكن في هذه الحالة أن يسمع المحيطون بالشخص طنين الأذن، وإنّ هذه الحالة تدلّ على وجود مشكلة صحية طارئة، ومن الجدير بالذكر أنّ مشكلة طنين الأذن شائعة الحدوث، إذ تؤثر في خمسين مليون شخص يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تكون مشكلة طنين الأذن عَرَضيّة وسرعان ما يُشفى منها المصاب، وفي بعض الأحيان يمكن أن تكون مشكلة طنين الأذن مزمنة الحدوث، وإضافة إلى تسبّب طنين الأذن بشعور المصاب بالانزعاج العامّ، فإنّه قد يتسبب أيضاً بمعاناته من مواجهة صعوبة في التركيز، وتراجع الأداء الوظيفيّ وكذلك تراجع أداء الطالب في مدرسته، بالإضافة إلى تسبّبه بمعاناة المصاب من الأرق، والتهيّج، والقلق، والاكتئاب، وكذلك غالباً ما يكون المصابون بطنين الأذن أكثر حساسيةً للأصوات المرتفعة.[١]

هناك مجموعة من العوامل التي قد تتسبب بمعاناة الشخص من طنين الأذن، يمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:[٢]

في الحقيقة يبدأ الطبيب المختص تشخيص الإصابة بطنين الأذن ومعرفة السبب وراء هذا العرض بسؤال المصاب عن تاريخه الصحيّ والعوامل التي تعرّض لها، ثم يقوم بإجراء فحص لكلّ من الرقبة والأذنين وكذلك الأعصاب المعنيّة، وقد يلجأ الطبيب لإجراء تخطيط شامل للسمع، وقد يلجأ لبعض الإجراءات التصويرية مثل التصوير المقطعيّ المحوسب (بالإنجليزية: Computerized Tomography)، أو التصوير بالرنين المغناطيسيّ (بالإنجليزية: Magnetic Resonance Imaging)، ومن الجدير بالذكر انّ هناك بعض الحالات التي يقوم فيها الطبيب بإجراء تحليل لدم المصاب للكشف عن مشاكل الغدة الدرقية في حال وجودها، بالإضافة إلى احتمالية قياس معدلات ضغط الدم، وأخيراً قد يلجأ الطبيب في حالات نادرة لفحص البزل القطنيّ لمعرفة ضغط السائل في الجمجمة والحبل الشوكيّ.[٣]ما معنى كلمة طنين الاذن

هناك بعض الحالات التي يُعاني فيها المصابون من طنين الأذن وتستدعي مراجعة الطبيب، ويمكن إجمال أهمها فيما يأتي:[٤]

للتعرف على المزيد من التفاصيل حول طنين الأذن و أسبابة شاهد الفيديو.

جميع الحقوق محفوظة © موضوع 2019

جميع الحقوق محفوظة © موضوع 2019

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتقديم أفضل خدمة متاحة؛ كالتصفح، وعرض الإعلانات، وجمع الإحصائيات المختلفة، وبتصفحك الموقع فإنك تقر بموافقتك على هذا الاستخدام. للمزيد اقرأ
ملفات تعريف الارتباط.

الطنين (بالإنجليزية: Tinnitus)، وتلفظ ‎[tɪˈnaɪtəs]‏ أو ‎/ˈtɪnɪtəs/‏، [1] من الكلمة اللاتينية طنين بمعنى “رنين” [2][المصدر لا يؤكد ذلك]هي استقبال الصوت داخل الأذن البشرية في غياب الصوت الخارجي المقابل.

الطنين ليس مرضا، بل هو عرض ينتج من مجموعة من الأسباب الكامنة التي يمكن أن تشمل التهاب الأذن، أجسام غريبة أو الشمع في الأذن، حساسية الأنف التي تمنع (أو تحفز) تفريغ السوائل وتسبب تراكم الشمع. كما يمكن أن ينتج طنين الأذن من ضعف السمع الطبيعية (كما في الشيخوخة)، باعتباره أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية، وباعتباره أحد الآثار الجانبية لفقدان السمع الجيني (الوراثي). ومع ذلك، فإن السبب الأكثر شيوعا للطنين هو فقدان السمع الناتج من الضوضاء.

حيث أن الطنين غالبا ما يعرف بوصفه ظاهرة موضوعية، فمن الصعب قياسه باستخدام اختبارات موضوعية، مثل المقارنة مع ضوضاء معروفة التردد والشدة، كما هو الحال في تجربة قياس قوة السمع. وغالبا ما تُصنف الحالة عمليا على نطاق بسيط من “طفيف” إلى “كارثي” وفقا للصعوبات العملية التي يفرضها، مثل التدخل في النوم، وأنشطة ساكنة، والأنشطة اليومية العادية.[3]

يعتبر الطنين شائع. حيث يبلغ حوالى واحد من كل خمسة أشخاص بين 55 و 65 عاما عن أعراض الطنين في استبيان الصحة العامة و 11.8 ٪ في استبيانات أكثر تفصيلا عن الطنين بالتحديد.[4]

يمكن الإحساس بالطنين في إحدى الأذنين أو كليهم، أو في الرأس. فعادة ما يوصف بأنه ضوضاء الرنين، ولكن في بعض المرضى يأخذ شكل الأنين عالي النغمة، طنين، الهسهسة، صراخ، طنين، التلوين أو صوت الصفير، أو كما الموقوتة، النقر، الهدير “الصراصير” أو “ضفادع الشجر” أو “الجراد”، الإيقاعات والأغاني، التصفير، أو حتى لهجة ثابتة نقية مثل التي تُسمع في اختبار السمع.[5] كما وصفت بأنها صوت “اندفاع”، كما من الرياح أو الأمواج.[6] ويمكن أن يكون الطنين على فترات متقطعة، أو مستمرا حيث يكون في هذه الحالة السبب في كرب عظيم. في بعض الأفراد، يمكن تغيير شدة الطنين بالكتف والرأس واللسان والفك، أو حركات العين.[7]ما معنى كلمة طنين الاذن

يعانى معظم الناس فقدان السمع مع الطنين، [8] ذلك لأنهم غالبا ما يكونوا غير قادرون على سماع الأصوات الخارجية على النحو الصحيح والتي تحدث داخل نفس نطاق الترددات بأنها “أصوات وهمية”.[9] وقد أدى هذا إلى اقتراح أن أحد أسباب الطنين قد يكون ردا من التماثل الساكن لنواة الخلايا العصبية السمعية المركزية القوقعة الظهرية التي تجعلها ناشطة بشكل مفرط في تعويض لمدحلات فقدان السمع.[10]

قد يتراوح الصوت المستقبل ما بين ضجيج الخلفية الهادئة إلى أن يكون سماع دوي أكثر من الأصوات الخارجية. مصطلح “طنين” عادة ما يشير إلى الحالات الأكثر شدة. أجرى هيلر وبيرغمان (1953) دراسة على 100 طنين من طلاب الجامعة الحرة الذين وضعوا في غرفة anechoic ووجدت أن 93 ٪ سمعوا أزيز، النبض أو صوت الصفير. وأوضحت دراسات كوهارت أن تضرر حاسة السمع (من بين الآثار الصحية الأخرى) من مستويات غير طبيعية من التعرض للضوضاء منتشر جدا في البلدان الصناعية.[11]

لأغراض البحوث، يستخدم جرد طنين الأذن أكثر تفصيلا للمعوقين الجرد.[12] وقد يسبب استمرار الطنين التهيج والتعب، وأحيانا الاكتئاب [13][14] والهلوسة الموسيقية.[15]

في بعض الحالات، يستطيع الطبيب سماع صوت فعلي (مثلا، الإشاعة) المنبثقة عن أذنى المريض. وهذا ما يسمى الطنين الموضوعى. من الممكن أن ينشأ الطنين الموضوعى من تشنجات عضلية والتي تسبب النقرات أو طقطقة حول الأذن الوسطى.[16] ويعانى بعض الناس من الصوت الذي يدق في نفس الوقت مع النبض (الطنين النابض أو طنين الأوعية الدموية).[17] ويكون الطنين النابض عادة موضوعى الطبيعة، والناتجة عن تغير تدفق الدم أو زيادة الاضطرابات الدموية بالقرب من الأذن (مثل من تصلب الشرايين أو همهمة وريدية [18]، ولكنها يمكن أيضا أن تنشأ بوصفها ظاهرة موضوعية من زيادة الوعي بتدفق الدم في الأذن.[17] ونادرا، يكون الطنين النابض عرض من حالات مهددة للحياة مثل تمدد الشريان السباتي [19] أو تشريح الشريان السباتى. كما قد يشير الطنين النابض أيضا إلى التهاب الأوعية الدموية، أو بشكل أكثر تحديدا، التهاب الشرايين ذو الخلية العملاقة.

يعتمد أساس القياس الكمي للطنين على ميل المخ لاختيار أعلى صوت مسموع فقط. واعتمادا على هذا الميل، يمكن قياس سعة طنين المريض عن طريق اللعب عينة من الأصوات المعروفة السعة وسؤال المريض عما يسمعه. ويكون الطنين دائما مساوية أو أقل من عينة الأصوات التي سمعها المريض. هذا الأسلوب يعمل بشكل جيد جدا لقياس الطنين الموضوعى (انظر أعلاه). على سبيل المثال : إذا كان المريض لديه ورم جنيب العقدة العصبية نابض في أذنه، فإنه لن يكون قادرا على الاستماع لتدفق الدم من خلال الورم عندما تكون عينة الضوضاء 5 ديسيبل أعلى من صوت الضوضاء التي تنتجها الدم. كلما انخفضت سعة الصوت تدريجيا، سوف يصبح الطنين مسموعا، والمستوى الذي يحدث ذلك فيه يعطى تقديرا لسعة الطنين الموضوعى.

و مع ذلك الطنين الموضوعى نادر جدا. في كثير من الأحيان المرضى الذين يعانون من اورام نابض يبلغ عن وجود أصوات أخرى، متميز عن الضوضاء النابضة، التي ستستمر حتى بعد أن تمت إزالة الورم. هذا عموما هو الطنين الغير موضوعى، وهو، خلافا للشكل الموضوعي، لا يمكن اختباره بوسائل المقارنة.

إذا كان المريض يُركز على عينة من ضجيج، فإنها يمكن الكشف عن ذلك في كثير من الأحيان إلى مستويات أقل من 5 ديسيبل، وهو ما يدل على أن الطنين سيكون من المستحيل تقريبا سماعه. على العكس، إذا كان نفس المريض يُركز فقط على الطنين، سيبلغ عن سماع الصوت حتى عندما تتجاوز ضجيج الاختبار 70 ديسيبل، مما يجعل من الطنين أعلى من صوت رنين الهاتف. هذا الأسلوب الكمي يوحي بأن الطنين الغير موضوعى يتعلق فقط ما كان المريض يحاول أن يسمع. في حين أنه من المغري أن نفترض أن المرضى الذين يشكون من طنين بنشاط فقد أصبحت مهووسة الضوضاء، وهذا صحيح جزئيا فقط. حيث يوجد الضجيج غالبا في كل البيئات الصاخبة والهادئة، ويمكن أن يصبح تطفلا تماما على حياتهم اليومية. المشكلة هي غير طوعية ؛ يشكو المرضى عموما ببساطة أنهم لا يمكنهم تجاوز أو تجاهل الطنين.

قد لا يكون الطنين الغير موضوعى دائما مرتبط بعطل الأذن أو فقدان السمع. حتى الناس مع السمع الممتاز تقريبا قد لا يزال يشكو من ذلك.

تعتمد واحدة من الآليات الممكنة الانبعاثات الصوتية. تحتوى الأذن الداخلية على الآلاف من الشعيرات الدقيقة، تدعى stereocilia، والتي تهتز ردا على الموجات الصوتية والخلايا التي تقوم بتحويل الإشارات العصبية إلى الاهتزازات الصوتية. وترتبط خلايا الاستشعار مع خلايا اهتزازية خلال حلقة ردود الفعل العصبية، التي ينظمها المخ. هذه الحلقة عادة ما تعدل فقط دون ظهور التذبذب الذاتى، مما يعطي حساسية الأذن مذهلة والانتقائية. إذا لم يتغير شيء، فإنه من السهل على حساسية التكيف لعبور حاجز من التذبذب وينتج الطنين.

من الآليات الأخرى الممكنة لكيفية الامور يمكن ان تتغير في الأذن هي الأضرار التي لحقت بالخلايا المستقبلة. على الرغم من أن الخلايا المستقبلة يمكن تجديدها من خلايا Deiters الداعمة المجاورة بعد الاصابة في الطيور والزواحف والبرمائيات والثدييات إلا أنه يعتقد أنها يمكن أن تنتج فقط خلال مرحلة التطور الجنيني. على الرغم من أن خلايا الثدييات Deiters تتجدد وتحدد موقعها بطريقة مناسبة للتجدد، فإنها لم يلاحظ تحورها إلى خلايا مستقبلة إلا في تجارب زراعة الأنسجة.[20][21] ولذلك، إذا أصبحت هذه الشعرات مدمرة، من خلال التعرض لفترات طويلة إلى مستويات الديسيبل المفرطة، على سبيل المثال، يحدث بعد ذلك الصمم لترددات معينة. في الطنين، قد يتابع كذبا المعلومات على تردد معين بأن صوت مسموع في الخارج موجود، عندما لا يكون.

آليات الطنين الغير موضوعى غالبا ما تكون غامضة. في حين أنه ليس من المستغرب أن صدمة مباشرة إلى الأذن الداخلية يمكن أن تسبب الطنين، وغيرها من الأسباب واضحة (على سبيل المثال، اضطراب مفصل الفك العلوى (TMJD أو TMD) وأمراض الأسنان) يصعب تفسيره. اقترحت الأبحاث أن هناك فئتين مختلفتين من الطنين الغير موضوعى : الطنين الأذنى، الناجمة عن الاضطرابات في الأذن الداخلية أو العصب السمعي، والطنين الجسدية، الناجمة عن الاضطرابات خارج الأذن والأعصاب ولكنها لا تزال داخل الرأس أو الرقبة. فمن المفتراض بأن الطنين الجسدي قد يكون ناجما عن “اضطراب مركزى” في المخ، حيث أن أعصاب معينة في الرأس والرقبة تدخل بالقرب من مناطق المخ المعروفة بالمشاركة في السمع.[22]

اقترحت دراسات قام بها باحثون من جامعة أستراليا الغربية أن الطنين يكون بسبب زيادة النشاط العصبي في الدماغ السمعية حيث يستقبل المخ الأصوات، مما يؤدى إلى أن بعض خلايا العصب السمعي تصبح مثارة. وبناء على هذه النظرية فإن معظم الناس مع الطنين أيضا يعانون من فقدان السمع [8]، والترددات التي لا تُسمع ترتبط بالترددات الغير موضوعية للطنين.[9] نماذج من فقدان السمع ويؤيد المخ الفكرة القائلة بأن رد فعل التماثل الساكن من نواة الخلايا العصبية المركزية الخلفية يمكن أن يؤدي إلى إثارتها في عملية تعويض لفقدان مدخلات السمع.[10] وهذا بدوره يتصل بالتغيرات في الجينات المسؤولة عن تنظيم نشاط هذه الخلايا العصبية. تقترح هذه الآلية المقترحة العلاجات الممكنة للحالة، والتي تنطوي على تطبيع أو قمع النشاط العصبى الزائد من خلال وسائل كهربائية أو كيميائية.[23]

في حين أن معظم المناقشات عن الطنين تميل إلى التركيز على الآليات المادية، هناك أدلة قوية على أن مستوى وعي الفرد بالطنين يكون مرتبط بالإجهاد، وهكذا ينبغي أن تعالج عن طريق تحسين حالة الجهاز العصبي عموما، وذلك باستخدام علاجات تدريجية وغير مزعجة، وطويلة الأمد.[24]

يمكن أن يكون الطنين وفقدان السمع يمكن أن تكون دائمة الظروف، وبالتالي يتم اتخاذ تدابير وقائية من المستحسن. إذا كان رنين في آذان مسموعا بعد التعرض الطويل لمصدر ضوضاء عالية، مثل حفل موسيقي أو مكان العمل الصناعي، وهو ما يعني أن الضرر الدائم قد حدث بالفعل.[25] التعرض الطويل لمستويات الضوضاء منخفضة تصل إلى 70 ديسيبل يمكن أن يؤدي إلى تضرر حاسة السمع (انظر الآثار الصحية الضوضاء). للموسيقيون والدي جي، تلعب سدادات الأذن الخاصة بالموسيقيين دورا كبيرا في منع الطنين ويمكن أن تقلل من صوت الموسيقى دون تشويه الصوت وتمنع حدوث الطنين في السنوات اللاحقة. وتعتبر سدادات الأذن مفيدة أيضا للحد من التعرض للضوضاء لأى شخص يعمل بالأجهزة الكهربائية التي تعمل بصوت عالى، مثل المكانس الكهربائية، ومجففات الشعر، وماكينات جز العشب.

و من المهم أيضا فحص الأدوية لاحتمال التسمم الأذني. يمكن أن يكون التسمم الأذني تراكميا بين الأدوية، أو يمكن أن تزيد كثيرا من الضرر الناجم عن الضوضاء. إذا كان لابد من تناول الأدوية السامة للأذن، يمكن أن يقلل الضرر الناجم بالاهتمام الكبير من قبل الطبيب لتفاصيل الوصفة الطبية، مثل جرعة الدواء، والفاصل الزمني.[26]

يمكن أن يكون الطنين له أسباب كثيرة مختلفة، ولكن النتائج الأكثر شيوعا من اضطرابات الأذن—نفس الحالات التي تسبب فقدان السمع. السبب الأكثر شيوعا هو فقدان السمع الناتج من الضوضاء، والناجمة عن التعرض للضوضاء الصاخبة أو المفرطة. لكن الطنين، جنبا إلى جنب مع بداية فقدان السمع المفاجئ، قد لا يكون هناك سبب خارجى واضح. ويمكن أن تسبب الأدوية السامة للأذن الطنين إما ثانوى لفقدان السمع أو دون فقدان السمع، ويمكن أن يزيد من الأضرار التي سببها التعرض للضوضاء الصاخبة، حتى في الجرعات التي ليست في حد ذاتها سامة للأذن.[27]

الطنين هو أيضا من الآثار الجانبية لبعض الأدوية عن طريق الفم، مثل الأسبرين، كما قد تنجم عن انخفاض غير عادي في مستوى نشاط السيروتونين. وإنما هو أيضا من الآثار الجانبية الكلاسيكية لعقار كينيدين، من الفئة ألف لمكافحة عدم اتساق نبضات القلب. وقد تم الإبلاغ عن أكثر من 260 أدوية تسبب الطنين كأثر جانبي [28] في كثير من الحالات، ومع ذلك، لا يمكن تحديد السبب العضوى الكامن وراء الطنين.

أسباب الطنين تشمل ما يلي :[29]

هناك العديد من العلاجات المزعومة للطنين، بدرجات متفاوتة من الموثوقية الإحصائية :

الطنين الموضوعى :

الطنين الغير موضوعى :

الشخصيات المشهورة بالمعانة من الطنين تشمل :

الطنين (بالإنجليزية: Tinnitus)، وتلفظ ‎[tɪˈnaɪtəs]‏ أو ‎/ˈtɪnɪtəs/‏، [1] من الكلمة اللاتينية طنين بمعنى “رنين” [2][المصدر لا يؤكد ذلك]هي استقبال الصوت داخل الأذن البشرية في غياب الصوت الخارجي المقابل.

الطنين ليس مرضا، بل هو عرض ينتج من مجموعة من الأسباب الكامنة التي يمكن أن تشمل التهاب الأذن، أجسام غريبة أو الشمع في الأذن، حساسية الأنف التي تمنع (أو تحفز) تفريغ السوائل وتسبب تراكم الشمع. كما يمكن أن ينتج طنين الأذن من ضعف السمع الطبيعية (كما في الشيخوخة)، باعتباره أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية، وباعتباره أحد الآثار الجانبية لفقدان السمع الجيني (الوراثي). ومع ذلك، فإن السبب الأكثر شيوعا للطنين هو فقدان السمع الناتج من الضوضاء.

حيث أن الطنين غالبا ما يعرف بوصفه ظاهرة موضوعية، فمن الصعب قياسه باستخدام اختبارات موضوعية، مثل المقارنة مع ضوضاء معروفة التردد والشدة، كما هو الحال في تجربة قياس قوة السمع. وغالبا ما تُصنف الحالة عمليا على نطاق بسيط من “طفيف” إلى “كارثي” وفقا للصعوبات العملية التي يفرضها، مثل التدخل في النوم، وأنشطة ساكنة، والأنشطة اليومية العادية.[3]

يعتبر الطنين شائع. حيث يبلغ حوالى واحد من كل خمسة أشخاص بين 55 و 65 عاما عن أعراض الطنين في استبيان الصحة العامة و 11.8 ٪ في استبيانات أكثر تفصيلا عن الطنين بالتحديد.[4]

يمكن الإحساس بالطنين في إحدى الأذنين أو كليهم، أو في الرأس. فعادة ما يوصف بأنه ضوضاء الرنين، ولكن في بعض المرضى يأخذ شكل الأنين عالي النغمة، طنين، الهسهسة، صراخ، طنين، التلوين أو صوت الصفير، أو كما الموقوتة، النقر، الهدير “الصراصير” أو “ضفادع الشجر” أو “الجراد”، الإيقاعات والأغاني، التصفير، أو حتى لهجة ثابتة نقية مثل التي تُسمع في اختبار السمع.[5] كما وصفت بأنها صوت “اندفاع”، كما من الرياح أو الأمواج.[6] ويمكن أن يكون الطنين على فترات متقطعة، أو مستمرا حيث يكون في هذه الحالة السبب في كرب عظيم. في بعض الأفراد، يمكن تغيير شدة الطنين بالكتف والرأس واللسان والفك، أو حركات العين.[7]ما معنى كلمة طنين الاذن

يعانى معظم الناس فقدان السمع مع الطنين، [8] ذلك لأنهم غالبا ما يكونوا غير قادرون على سماع الأصوات الخارجية على النحو الصحيح والتي تحدث داخل نفس نطاق الترددات بأنها “أصوات وهمية”.[9] وقد أدى هذا إلى اقتراح أن أحد أسباب الطنين قد يكون ردا من التماثل الساكن لنواة الخلايا العصبية السمعية المركزية القوقعة الظهرية التي تجعلها ناشطة بشكل مفرط في تعويض لمدحلات فقدان السمع.[10]

قد يتراوح الصوت المستقبل ما بين ضجيج الخلفية الهادئة إلى أن يكون سماع دوي أكثر من الأصوات الخارجية. مصطلح “طنين” عادة ما يشير إلى الحالات الأكثر شدة. أجرى هيلر وبيرغمان (1953) دراسة على 100 طنين من طلاب الجامعة الحرة الذين وضعوا في غرفة anechoic ووجدت أن 93 ٪ سمعوا أزيز، النبض أو صوت الصفير. وأوضحت دراسات كوهارت أن تضرر حاسة السمع (من بين الآثار الصحية الأخرى) من مستويات غير طبيعية من التعرض للضوضاء منتشر جدا في البلدان الصناعية.[11]

لأغراض البحوث، يستخدم جرد طنين الأذن أكثر تفصيلا للمعوقين الجرد.[12] وقد يسبب استمرار الطنين التهيج والتعب، وأحيانا الاكتئاب [13][14] والهلوسة الموسيقية.[15]

في بعض الحالات، يستطيع الطبيب سماع صوت فعلي (مثلا، الإشاعة) المنبثقة عن أذنى المريض. وهذا ما يسمى الطنين الموضوعى. من الممكن أن ينشأ الطنين الموضوعى من تشنجات عضلية والتي تسبب النقرات أو طقطقة حول الأذن الوسطى.[16] ويعانى بعض الناس من الصوت الذي يدق في نفس الوقت مع النبض (الطنين النابض أو طنين الأوعية الدموية).[17] ويكون الطنين النابض عادة موضوعى الطبيعة، والناتجة عن تغير تدفق الدم أو زيادة الاضطرابات الدموية بالقرب من الأذن (مثل من تصلب الشرايين أو همهمة وريدية [18]، ولكنها يمكن أيضا أن تنشأ بوصفها ظاهرة موضوعية من زيادة الوعي بتدفق الدم في الأذن.[17] ونادرا، يكون الطنين النابض عرض من حالات مهددة للحياة مثل تمدد الشريان السباتي [19] أو تشريح الشريان السباتى. كما قد يشير الطنين النابض أيضا إلى التهاب الأوعية الدموية، أو بشكل أكثر تحديدا، التهاب الشرايين ذو الخلية العملاقة.

يعتمد أساس القياس الكمي للطنين على ميل المخ لاختيار أعلى صوت مسموع فقط. واعتمادا على هذا الميل، يمكن قياس سعة طنين المريض عن طريق اللعب عينة من الأصوات المعروفة السعة وسؤال المريض عما يسمعه. ويكون الطنين دائما مساوية أو أقل من عينة الأصوات التي سمعها المريض. هذا الأسلوب يعمل بشكل جيد جدا لقياس الطنين الموضوعى (انظر أعلاه). على سبيل المثال : إذا كان المريض لديه ورم جنيب العقدة العصبية نابض في أذنه، فإنه لن يكون قادرا على الاستماع لتدفق الدم من خلال الورم عندما تكون عينة الضوضاء 5 ديسيبل أعلى من صوت الضوضاء التي تنتجها الدم. كلما انخفضت سعة الصوت تدريجيا، سوف يصبح الطنين مسموعا، والمستوى الذي يحدث ذلك فيه يعطى تقديرا لسعة الطنين الموضوعى.

و مع ذلك الطنين الموضوعى نادر جدا. في كثير من الأحيان المرضى الذين يعانون من اورام نابض يبلغ عن وجود أصوات أخرى، متميز عن الضوضاء النابضة، التي ستستمر حتى بعد أن تمت إزالة الورم. هذا عموما هو الطنين الغير موضوعى، وهو، خلافا للشكل الموضوعي، لا يمكن اختباره بوسائل المقارنة.

إذا كان المريض يُركز على عينة من ضجيج، فإنها يمكن الكشف عن ذلك في كثير من الأحيان إلى مستويات أقل من 5 ديسيبل، وهو ما يدل على أن الطنين سيكون من المستحيل تقريبا سماعه. على العكس، إذا كان نفس المريض يُركز فقط على الطنين، سيبلغ عن سماع الصوت حتى عندما تتجاوز ضجيج الاختبار 70 ديسيبل، مما يجعل من الطنين أعلى من صوت رنين الهاتف. هذا الأسلوب الكمي يوحي بأن الطنين الغير موضوعى يتعلق فقط ما كان المريض يحاول أن يسمع. في حين أنه من المغري أن نفترض أن المرضى الذين يشكون من طنين بنشاط فقد أصبحت مهووسة الضوضاء، وهذا صحيح جزئيا فقط. حيث يوجد الضجيج غالبا في كل البيئات الصاخبة والهادئة، ويمكن أن يصبح تطفلا تماما على حياتهم اليومية. المشكلة هي غير طوعية ؛ يشكو المرضى عموما ببساطة أنهم لا يمكنهم تجاوز أو تجاهل الطنين.

قد لا يكون الطنين الغير موضوعى دائما مرتبط بعطل الأذن أو فقدان السمع. حتى الناس مع السمع الممتاز تقريبا قد لا يزال يشكو من ذلك.

تعتمد واحدة من الآليات الممكنة الانبعاثات الصوتية. تحتوى الأذن الداخلية على الآلاف من الشعيرات الدقيقة، تدعى stereocilia، والتي تهتز ردا على الموجات الصوتية والخلايا التي تقوم بتحويل الإشارات العصبية إلى الاهتزازات الصوتية. وترتبط خلايا الاستشعار مع خلايا اهتزازية خلال حلقة ردود الفعل العصبية، التي ينظمها المخ. هذه الحلقة عادة ما تعدل فقط دون ظهور التذبذب الذاتى، مما يعطي حساسية الأذن مذهلة والانتقائية. إذا لم يتغير شيء، فإنه من السهل على حساسية التكيف لعبور حاجز من التذبذب وينتج الطنين.

من الآليات الأخرى الممكنة لكيفية الامور يمكن ان تتغير في الأذن هي الأضرار التي لحقت بالخلايا المستقبلة. على الرغم من أن الخلايا المستقبلة يمكن تجديدها من خلايا Deiters الداعمة المجاورة بعد الاصابة في الطيور والزواحف والبرمائيات والثدييات إلا أنه يعتقد أنها يمكن أن تنتج فقط خلال مرحلة التطور الجنيني. على الرغم من أن خلايا الثدييات Deiters تتجدد وتحدد موقعها بطريقة مناسبة للتجدد، فإنها لم يلاحظ تحورها إلى خلايا مستقبلة إلا في تجارب زراعة الأنسجة.[20][21] ولذلك، إذا أصبحت هذه الشعرات مدمرة، من خلال التعرض لفترات طويلة إلى مستويات الديسيبل المفرطة، على سبيل المثال، يحدث بعد ذلك الصمم لترددات معينة. في الطنين، قد يتابع كذبا المعلومات على تردد معين بأن صوت مسموع في الخارج موجود، عندما لا يكون.

آليات الطنين الغير موضوعى غالبا ما تكون غامضة. في حين أنه ليس من المستغرب أن صدمة مباشرة إلى الأذن الداخلية يمكن أن تسبب الطنين، وغيرها من الأسباب واضحة (على سبيل المثال، اضطراب مفصل الفك العلوى (TMJD أو TMD) وأمراض الأسنان) يصعب تفسيره. اقترحت الأبحاث أن هناك فئتين مختلفتين من الطنين الغير موضوعى : الطنين الأذنى، الناجمة عن الاضطرابات في الأذن الداخلية أو العصب السمعي، والطنين الجسدية، الناجمة عن الاضطرابات خارج الأذن والأعصاب ولكنها لا تزال داخل الرأس أو الرقبة. فمن المفتراض بأن الطنين الجسدي قد يكون ناجما عن “اضطراب مركزى” في المخ، حيث أن أعصاب معينة في الرأس والرقبة تدخل بالقرب من مناطق المخ المعروفة بالمشاركة في السمع.[22]

اقترحت دراسات قام بها باحثون من جامعة أستراليا الغربية أن الطنين يكون بسبب زيادة النشاط العصبي في الدماغ السمعية حيث يستقبل المخ الأصوات، مما يؤدى إلى أن بعض خلايا العصب السمعي تصبح مثارة. وبناء على هذه النظرية فإن معظم الناس مع الطنين أيضا يعانون من فقدان السمع [8]، والترددات التي لا تُسمع ترتبط بالترددات الغير موضوعية للطنين.[9] نماذج من فقدان السمع ويؤيد المخ الفكرة القائلة بأن رد فعل التماثل الساكن من نواة الخلايا العصبية المركزية الخلفية يمكن أن يؤدي إلى إثارتها في عملية تعويض لفقدان مدخلات السمع.[10] وهذا بدوره يتصل بالتغيرات في الجينات المسؤولة عن تنظيم نشاط هذه الخلايا العصبية. تقترح هذه الآلية المقترحة العلاجات الممكنة للحالة، والتي تنطوي على تطبيع أو قمع النشاط العصبى الزائد من خلال وسائل كهربائية أو كيميائية.[23]

في حين أن معظم المناقشات عن الطنين تميل إلى التركيز على الآليات المادية، هناك أدلة قوية على أن مستوى وعي الفرد بالطنين يكون مرتبط بالإجهاد، وهكذا ينبغي أن تعالج عن طريق تحسين حالة الجهاز العصبي عموما، وذلك باستخدام علاجات تدريجية وغير مزعجة، وطويلة الأمد.[24]

يمكن أن يكون الطنين وفقدان السمع يمكن أن تكون دائمة الظروف، وبالتالي يتم اتخاذ تدابير وقائية من المستحسن. إذا كان رنين في آذان مسموعا بعد التعرض الطويل لمصدر ضوضاء عالية، مثل حفل موسيقي أو مكان العمل الصناعي، وهو ما يعني أن الضرر الدائم قد حدث بالفعل.[25] التعرض الطويل لمستويات الضوضاء منخفضة تصل إلى 70 ديسيبل يمكن أن يؤدي إلى تضرر حاسة السمع (انظر الآثار الصحية الضوضاء). للموسيقيون والدي جي، تلعب سدادات الأذن الخاصة بالموسيقيين دورا كبيرا في منع الطنين ويمكن أن تقلل من صوت الموسيقى دون تشويه الصوت وتمنع حدوث الطنين في السنوات اللاحقة. وتعتبر سدادات الأذن مفيدة أيضا للحد من التعرض للضوضاء لأى شخص يعمل بالأجهزة الكهربائية التي تعمل بصوت عالى، مثل المكانس الكهربائية، ومجففات الشعر، وماكينات جز العشب.

و من المهم أيضا فحص الأدوية لاحتمال التسمم الأذني. يمكن أن يكون التسمم الأذني تراكميا بين الأدوية، أو يمكن أن تزيد كثيرا من الضرر الناجم عن الضوضاء. إذا كان لابد من تناول الأدوية السامة للأذن، يمكن أن يقلل الضرر الناجم بالاهتمام الكبير من قبل الطبيب لتفاصيل الوصفة الطبية، مثل جرعة الدواء، والفاصل الزمني.[26]

يمكن أن يكون الطنين له أسباب كثيرة مختلفة، ولكن النتائج الأكثر شيوعا من اضطرابات الأذن—نفس الحالات التي تسبب فقدان السمع. السبب الأكثر شيوعا هو فقدان السمع الناتج من الضوضاء، والناجمة عن التعرض للضوضاء الصاخبة أو المفرطة. لكن الطنين، جنبا إلى جنب مع بداية فقدان السمع المفاجئ، قد لا يكون هناك سبب خارجى واضح. ويمكن أن تسبب الأدوية السامة للأذن الطنين إما ثانوى لفقدان السمع أو دون فقدان السمع، ويمكن أن يزيد من الأضرار التي سببها التعرض للضوضاء الصاخبة، حتى في الجرعات التي ليست في حد ذاتها سامة للأذن.[27]

الطنين هو أيضا من الآثار الجانبية لبعض الأدوية عن طريق الفم، مثل الأسبرين، كما قد تنجم عن انخفاض غير عادي في مستوى نشاط السيروتونين. وإنما هو أيضا من الآثار الجانبية الكلاسيكية لعقار كينيدين، من الفئة ألف لمكافحة عدم اتساق نبضات القلب. وقد تم الإبلاغ عن أكثر من 260 أدوية تسبب الطنين كأثر جانبي [28] في كثير من الحالات، ومع ذلك، لا يمكن تحديد السبب العضوى الكامن وراء الطنين.

أسباب الطنين تشمل ما يلي :[29]

هناك العديد من العلاجات المزعومة للطنين، بدرجات متفاوتة من الموثوقية الإحصائية :

الطنين الموضوعى :

الطنين الغير موضوعى :

الشخصيات المشهورة بالمعانة من الطنين تشمل :

الطنين (بالإنجليزية: Tinnitus)، وتلفظ ‎[tɪˈnaɪtəs]‏ أو ‎/ˈtɪnɪtəs/‏، [1] من الكلمة اللاتينية طنين بمعنى “رنين” [2][المصدر لا يؤكد ذلك]هي استقبال الصوت داخل الأذن البشرية في غياب الصوت الخارجي المقابل.

الطنين ليس مرضا، بل هو عرض ينتج من مجموعة من الأسباب الكامنة التي يمكن أن تشمل التهاب الأذن، أجسام غريبة أو الشمع في الأذن، حساسية الأنف التي تمنع (أو تحفز) تفريغ السوائل وتسبب تراكم الشمع. كما يمكن أن ينتج طنين الأذن من ضعف السمع الطبيعية (كما في الشيخوخة)، باعتباره أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية، وباعتباره أحد الآثار الجانبية لفقدان السمع الجيني (الوراثي). ومع ذلك، فإن السبب الأكثر شيوعا للطنين هو فقدان السمع الناتج من الضوضاء.

حيث أن الطنين غالبا ما يعرف بوصفه ظاهرة موضوعية، فمن الصعب قياسه باستخدام اختبارات موضوعية، مثل المقارنة مع ضوضاء معروفة التردد والشدة، كما هو الحال في تجربة قياس قوة السمع. وغالبا ما تُصنف الحالة عمليا على نطاق بسيط من “طفيف” إلى “كارثي” وفقا للصعوبات العملية التي يفرضها، مثل التدخل في النوم، وأنشطة ساكنة، والأنشطة اليومية العادية.[3]

يعتبر الطنين شائع. حيث يبلغ حوالى واحد من كل خمسة أشخاص بين 55 و 65 عاما عن أعراض الطنين في استبيان الصحة العامة و 11.8 ٪ في استبيانات أكثر تفصيلا عن الطنين بالتحديد.[4]

يمكن الإحساس بالطنين في إحدى الأذنين أو كليهم، أو في الرأس. فعادة ما يوصف بأنه ضوضاء الرنين، ولكن في بعض المرضى يأخذ شكل الأنين عالي النغمة، طنين، الهسهسة، صراخ، طنين، التلوين أو صوت الصفير، أو كما الموقوتة، النقر، الهدير “الصراصير” أو “ضفادع الشجر” أو “الجراد”، الإيقاعات والأغاني، التصفير، أو حتى لهجة ثابتة نقية مثل التي تُسمع في اختبار السمع.[5] كما وصفت بأنها صوت “اندفاع”، كما من الرياح أو الأمواج.[6] ويمكن أن يكون الطنين على فترات متقطعة، أو مستمرا حيث يكون في هذه الحالة السبب في كرب عظيم. في بعض الأفراد، يمكن تغيير شدة الطنين بالكتف والرأس واللسان والفك، أو حركات العين.[7]ما معنى كلمة طنين الاذن

يعانى معظم الناس فقدان السمع مع الطنين، [8] ذلك لأنهم غالبا ما يكونوا غير قادرون على سماع الأصوات الخارجية على النحو الصحيح والتي تحدث داخل نفس نطاق الترددات بأنها “أصوات وهمية”.[9] وقد أدى هذا إلى اقتراح أن أحد أسباب الطنين قد يكون ردا من التماثل الساكن لنواة الخلايا العصبية السمعية المركزية القوقعة الظهرية التي تجعلها ناشطة بشكل مفرط في تعويض لمدحلات فقدان السمع.[10]

قد يتراوح الصوت المستقبل ما بين ضجيج الخلفية الهادئة إلى أن يكون سماع دوي أكثر من الأصوات الخارجية. مصطلح “طنين” عادة ما يشير إلى الحالات الأكثر شدة. أجرى هيلر وبيرغمان (1953) دراسة على 100 طنين من طلاب الجامعة الحرة الذين وضعوا في غرفة anechoic ووجدت أن 93 ٪ سمعوا أزيز، النبض أو صوت الصفير. وأوضحت دراسات كوهارت أن تضرر حاسة السمع (من بين الآثار الصحية الأخرى) من مستويات غير طبيعية من التعرض للضوضاء منتشر جدا في البلدان الصناعية.[11]

لأغراض البحوث، يستخدم جرد طنين الأذن أكثر تفصيلا للمعوقين الجرد.[12] وقد يسبب استمرار الطنين التهيج والتعب، وأحيانا الاكتئاب [13][14] والهلوسة الموسيقية.[15]

في بعض الحالات، يستطيع الطبيب سماع صوت فعلي (مثلا، الإشاعة) المنبثقة عن أذنى المريض. وهذا ما يسمى الطنين الموضوعى. من الممكن أن ينشأ الطنين الموضوعى من تشنجات عضلية والتي تسبب النقرات أو طقطقة حول الأذن الوسطى.[16] ويعانى بعض الناس من الصوت الذي يدق في نفس الوقت مع النبض (الطنين النابض أو طنين الأوعية الدموية).[17] ويكون الطنين النابض عادة موضوعى الطبيعة، والناتجة عن تغير تدفق الدم أو زيادة الاضطرابات الدموية بالقرب من الأذن (مثل من تصلب الشرايين أو همهمة وريدية [18]، ولكنها يمكن أيضا أن تنشأ بوصفها ظاهرة موضوعية من زيادة الوعي بتدفق الدم في الأذن.[17] ونادرا، يكون الطنين النابض عرض من حالات مهددة للحياة مثل تمدد الشريان السباتي [19] أو تشريح الشريان السباتى. كما قد يشير الطنين النابض أيضا إلى التهاب الأوعية الدموية، أو بشكل أكثر تحديدا، التهاب الشرايين ذو الخلية العملاقة.

يعتمد أساس القياس الكمي للطنين على ميل المخ لاختيار أعلى صوت مسموع فقط. واعتمادا على هذا الميل، يمكن قياس سعة طنين المريض عن طريق اللعب عينة من الأصوات المعروفة السعة وسؤال المريض عما يسمعه. ويكون الطنين دائما مساوية أو أقل من عينة الأصوات التي سمعها المريض. هذا الأسلوب يعمل بشكل جيد جدا لقياس الطنين الموضوعى (انظر أعلاه). على سبيل المثال : إذا كان المريض لديه ورم جنيب العقدة العصبية نابض في أذنه، فإنه لن يكون قادرا على الاستماع لتدفق الدم من خلال الورم عندما تكون عينة الضوضاء 5 ديسيبل أعلى من صوت الضوضاء التي تنتجها الدم. كلما انخفضت سعة الصوت تدريجيا، سوف يصبح الطنين مسموعا، والمستوى الذي يحدث ذلك فيه يعطى تقديرا لسعة الطنين الموضوعى.

و مع ذلك الطنين الموضوعى نادر جدا. في كثير من الأحيان المرضى الذين يعانون من اورام نابض يبلغ عن وجود أصوات أخرى، متميز عن الضوضاء النابضة، التي ستستمر حتى بعد أن تمت إزالة الورم. هذا عموما هو الطنين الغير موضوعى، وهو، خلافا للشكل الموضوعي، لا يمكن اختباره بوسائل المقارنة.

إذا كان المريض يُركز على عينة من ضجيج، فإنها يمكن الكشف عن ذلك في كثير من الأحيان إلى مستويات أقل من 5 ديسيبل، وهو ما يدل على أن الطنين سيكون من المستحيل تقريبا سماعه. على العكس، إذا كان نفس المريض يُركز فقط على الطنين، سيبلغ عن سماع الصوت حتى عندما تتجاوز ضجيج الاختبار 70 ديسيبل، مما يجعل من الطنين أعلى من صوت رنين الهاتف. هذا الأسلوب الكمي يوحي بأن الطنين الغير موضوعى يتعلق فقط ما كان المريض يحاول أن يسمع. في حين أنه من المغري أن نفترض أن المرضى الذين يشكون من طنين بنشاط فقد أصبحت مهووسة الضوضاء، وهذا صحيح جزئيا فقط. حيث يوجد الضجيج غالبا في كل البيئات الصاخبة والهادئة، ويمكن أن يصبح تطفلا تماما على حياتهم اليومية. المشكلة هي غير طوعية ؛ يشكو المرضى عموما ببساطة أنهم لا يمكنهم تجاوز أو تجاهل الطنين.

قد لا يكون الطنين الغير موضوعى دائما مرتبط بعطل الأذن أو فقدان السمع. حتى الناس مع السمع الممتاز تقريبا قد لا يزال يشكو من ذلك.

تعتمد واحدة من الآليات الممكنة الانبعاثات الصوتية. تحتوى الأذن الداخلية على الآلاف من الشعيرات الدقيقة، تدعى stereocilia، والتي تهتز ردا على الموجات الصوتية والخلايا التي تقوم بتحويل الإشارات العصبية إلى الاهتزازات الصوتية. وترتبط خلايا الاستشعار مع خلايا اهتزازية خلال حلقة ردود الفعل العصبية، التي ينظمها المخ. هذه الحلقة عادة ما تعدل فقط دون ظهور التذبذب الذاتى، مما يعطي حساسية الأذن مذهلة والانتقائية. إذا لم يتغير شيء، فإنه من السهل على حساسية التكيف لعبور حاجز من التذبذب وينتج الطنين.

من الآليات الأخرى الممكنة لكيفية الامور يمكن ان تتغير في الأذن هي الأضرار التي لحقت بالخلايا المستقبلة. على الرغم من أن الخلايا المستقبلة يمكن تجديدها من خلايا Deiters الداعمة المجاورة بعد الاصابة في الطيور والزواحف والبرمائيات والثدييات إلا أنه يعتقد أنها يمكن أن تنتج فقط خلال مرحلة التطور الجنيني. على الرغم من أن خلايا الثدييات Deiters تتجدد وتحدد موقعها بطريقة مناسبة للتجدد، فإنها لم يلاحظ تحورها إلى خلايا مستقبلة إلا في تجارب زراعة الأنسجة.[20][21] ولذلك، إذا أصبحت هذه الشعرات مدمرة، من خلال التعرض لفترات طويلة إلى مستويات الديسيبل المفرطة، على سبيل المثال، يحدث بعد ذلك الصمم لترددات معينة. في الطنين، قد يتابع كذبا المعلومات على تردد معين بأن صوت مسموع في الخارج موجود، عندما لا يكون.

آليات الطنين الغير موضوعى غالبا ما تكون غامضة. في حين أنه ليس من المستغرب أن صدمة مباشرة إلى الأذن الداخلية يمكن أن تسبب الطنين، وغيرها من الأسباب واضحة (على سبيل المثال، اضطراب مفصل الفك العلوى (TMJD أو TMD) وأمراض الأسنان) يصعب تفسيره. اقترحت الأبحاث أن هناك فئتين مختلفتين من الطنين الغير موضوعى : الطنين الأذنى، الناجمة عن الاضطرابات في الأذن الداخلية أو العصب السمعي، والطنين الجسدية، الناجمة عن الاضطرابات خارج الأذن والأعصاب ولكنها لا تزال داخل الرأس أو الرقبة. فمن المفتراض بأن الطنين الجسدي قد يكون ناجما عن “اضطراب مركزى” في المخ، حيث أن أعصاب معينة في الرأس والرقبة تدخل بالقرب من مناطق المخ المعروفة بالمشاركة في السمع.[22]

اقترحت دراسات قام بها باحثون من جامعة أستراليا الغربية أن الطنين يكون بسبب زيادة النشاط العصبي في الدماغ السمعية حيث يستقبل المخ الأصوات، مما يؤدى إلى أن بعض خلايا العصب السمعي تصبح مثارة. وبناء على هذه النظرية فإن معظم الناس مع الطنين أيضا يعانون من فقدان السمع [8]، والترددات التي لا تُسمع ترتبط بالترددات الغير موضوعية للطنين.[9] نماذج من فقدان السمع ويؤيد المخ الفكرة القائلة بأن رد فعل التماثل الساكن من نواة الخلايا العصبية المركزية الخلفية يمكن أن يؤدي إلى إثارتها في عملية تعويض لفقدان مدخلات السمع.[10] وهذا بدوره يتصل بالتغيرات في الجينات المسؤولة عن تنظيم نشاط هذه الخلايا العصبية. تقترح هذه الآلية المقترحة العلاجات الممكنة للحالة، والتي تنطوي على تطبيع أو قمع النشاط العصبى الزائد من خلال وسائل كهربائية أو كيميائية.[23]

في حين أن معظم المناقشات عن الطنين تميل إلى التركيز على الآليات المادية، هناك أدلة قوية على أن مستوى وعي الفرد بالطنين يكون مرتبط بالإجهاد، وهكذا ينبغي أن تعالج عن طريق تحسين حالة الجهاز العصبي عموما، وذلك باستخدام علاجات تدريجية وغير مزعجة، وطويلة الأمد.[24]

يمكن أن يكون الطنين وفقدان السمع يمكن أن تكون دائمة الظروف، وبالتالي يتم اتخاذ تدابير وقائية من المستحسن. إذا كان رنين في آذان مسموعا بعد التعرض الطويل لمصدر ضوضاء عالية، مثل حفل موسيقي أو مكان العمل الصناعي، وهو ما يعني أن الضرر الدائم قد حدث بالفعل.[25] التعرض الطويل لمستويات الضوضاء منخفضة تصل إلى 70 ديسيبل يمكن أن يؤدي إلى تضرر حاسة السمع (انظر الآثار الصحية الضوضاء). للموسيقيون والدي جي، تلعب سدادات الأذن الخاصة بالموسيقيين دورا كبيرا في منع الطنين ويمكن أن تقلل من صوت الموسيقى دون تشويه الصوت وتمنع حدوث الطنين في السنوات اللاحقة. وتعتبر سدادات الأذن مفيدة أيضا للحد من التعرض للضوضاء لأى شخص يعمل بالأجهزة الكهربائية التي تعمل بصوت عالى، مثل المكانس الكهربائية، ومجففات الشعر، وماكينات جز العشب.

و من المهم أيضا فحص الأدوية لاحتمال التسمم الأذني. يمكن أن يكون التسمم الأذني تراكميا بين الأدوية، أو يمكن أن تزيد كثيرا من الضرر الناجم عن الضوضاء. إذا كان لابد من تناول الأدوية السامة للأذن، يمكن أن يقلل الضرر الناجم بالاهتمام الكبير من قبل الطبيب لتفاصيل الوصفة الطبية، مثل جرعة الدواء، والفاصل الزمني.[26]

يمكن أن يكون الطنين له أسباب كثيرة مختلفة، ولكن النتائج الأكثر شيوعا من اضطرابات الأذن—نفس الحالات التي تسبب فقدان السمع. السبب الأكثر شيوعا هو فقدان السمع الناتج من الضوضاء، والناجمة عن التعرض للضوضاء الصاخبة أو المفرطة. لكن الطنين، جنبا إلى جنب مع بداية فقدان السمع المفاجئ، قد لا يكون هناك سبب خارجى واضح. ويمكن أن تسبب الأدوية السامة للأذن الطنين إما ثانوى لفقدان السمع أو دون فقدان السمع، ويمكن أن يزيد من الأضرار التي سببها التعرض للضوضاء الصاخبة، حتى في الجرعات التي ليست في حد ذاتها سامة للأذن.[27]

الطنين هو أيضا من الآثار الجانبية لبعض الأدوية عن طريق الفم، مثل الأسبرين، كما قد تنجم عن انخفاض غير عادي في مستوى نشاط السيروتونين. وإنما هو أيضا من الآثار الجانبية الكلاسيكية لعقار كينيدين، من الفئة ألف لمكافحة عدم اتساق نبضات القلب. وقد تم الإبلاغ عن أكثر من 260 أدوية تسبب الطنين كأثر جانبي [28] في كثير من الحالات، ومع ذلك، لا يمكن تحديد السبب العضوى الكامن وراء الطنين.

أسباب الطنين تشمل ما يلي :[29]

هناك العديد من العلاجات المزعومة للطنين، بدرجات متفاوتة من الموثوقية الإحصائية :

الطنين الموضوعى :

الطنين الغير موضوعى :

الشخصيات المشهورة بالمعانة من الطنين تشمل :

الطنين (بالإنجليزية: Tinnitus)، وتلفظ ‎[tɪˈnaɪtəs]‏ أو ‎/ˈtɪnɪtəs/‏، [1] من الكلمة اللاتينية طنين بمعنى “رنين” [2][المصدر لا يؤكد ذلك]هي استقبال الصوت داخل الأذن البشرية في غياب الصوت الخارجي المقابل.

الطنين ليس مرضا، بل هو عرض ينتج من مجموعة من الأسباب الكامنة التي يمكن أن تشمل التهاب الأذن، أجسام غريبة أو الشمع في الأذن، حساسية الأنف التي تمنع (أو تحفز) تفريغ السوائل وتسبب تراكم الشمع. كما يمكن أن ينتج طنين الأذن من ضعف السمع الطبيعية (كما في الشيخوخة)، باعتباره أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية، وباعتباره أحد الآثار الجانبية لفقدان السمع الجيني (الوراثي). ومع ذلك، فإن السبب الأكثر شيوعا للطنين هو فقدان السمع الناتج من الضوضاء.

حيث أن الطنين غالبا ما يعرف بوصفه ظاهرة موضوعية، فمن الصعب قياسه باستخدام اختبارات موضوعية، مثل المقارنة مع ضوضاء معروفة التردد والشدة، كما هو الحال في تجربة قياس قوة السمع. وغالبا ما تُصنف الحالة عمليا على نطاق بسيط من “طفيف” إلى “كارثي” وفقا للصعوبات العملية التي يفرضها، مثل التدخل في النوم، وأنشطة ساكنة، والأنشطة اليومية العادية.[3]

يعتبر الطنين شائع. حيث يبلغ حوالى واحد من كل خمسة أشخاص بين 55 و 65 عاما عن أعراض الطنين في استبيان الصحة العامة و 11.8 ٪ في استبيانات أكثر تفصيلا عن الطنين بالتحديد.[4]

يمكن الإحساس بالطنين في إحدى الأذنين أو كليهم، أو في الرأس. فعادة ما يوصف بأنه ضوضاء الرنين، ولكن في بعض المرضى يأخذ شكل الأنين عالي النغمة، طنين، الهسهسة، صراخ، طنين، التلوين أو صوت الصفير، أو كما الموقوتة، النقر، الهدير “الصراصير” أو “ضفادع الشجر” أو “الجراد”، الإيقاعات والأغاني، التصفير، أو حتى لهجة ثابتة نقية مثل التي تُسمع في اختبار السمع.[5] كما وصفت بأنها صوت “اندفاع”، كما من الرياح أو الأمواج.[6] ويمكن أن يكون الطنين على فترات متقطعة، أو مستمرا حيث يكون في هذه الحالة السبب في كرب عظيم. في بعض الأفراد، يمكن تغيير شدة الطنين بالكتف والرأس واللسان والفك، أو حركات العين.[7]ما معنى كلمة طنين الاذن

يعانى معظم الناس فقدان السمع مع الطنين، [8] ذلك لأنهم غالبا ما يكونوا غير قادرون على سماع الأصوات الخارجية على النحو الصحيح والتي تحدث داخل نفس نطاق الترددات بأنها “أصوات وهمية”.[9] وقد أدى هذا إلى اقتراح أن أحد أسباب الطنين قد يكون ردا من التماثل الساكن لنواة الخلايا العصبية السمعية المركزية القوقعة الظهرية التي تجعلها ناشطة بشكل مفرط في تعويض لمدحلات فقدان السمع.[10]

قد يتراوح الصوت المستقبل ما بين ضجيج الخلفية الهادئة إلى أن يكون سماع دوي أكثر من الأصوات الخارجية. مصطلح “طنين” عادة ما يشير إلى الحالات الأكثر شدة. أجرى هيلر وبيرغمان (1953) دراسة على 100 طنين من طلاب الجامعة الحرة الذين وضعوا في غرفة anechoic ووجدت أن 93 ٪ سمعوا أزيز، النبض أو صوت الصفير. وأوضحت دراسات كوهارت أن تضرر حاسة السمع (من بين الآثار الصحية الأخرى) من مستويات غير طبيعية من التعرض للضوضاء منتشر جدا في البلدان الصناعية.[11]

لأغراض البحوث، يستخدم جرد طنين الأذن أكثر تفصيلا للمعوقين الجرد.[12] وقد يسبب استمرار الطنين التهيج والتعب، وأحيانا الاكتئاب [13][14] والهلوسة الموسيقية.[15]

في بعض الحالات، يستطيع الطبيب سماع صوت فعلي (مثلا، الإشاعة) المنبثقة عن أذنى المريض. وهذا ما يسمى الطنين الموضوعى. من الممكن أن ينشأ الطنين الموضوعى من تشنجات عضلية والتي تسبب النقرات أو طقطقة حول الأذن الوسطى.[16] ويعانى بعض الناس من الصوت الذي يدق في نفس الوقت مع النبض (الطنين النابض أو طنين الأوعية الدموية).[17] ويكون الطنين النابض عادة موضوعى الطبيعة، والناتجة عن تغير تدفق الدم أو زيادة الاضطرابات الدموية بالقرب من الأذن (مثل من تصلب الشرايين أو همهمة وريدية [18]، ولكنها يمكن أيضا أن تنشأ بوصفها ظاهرة موضوعية من زيادة الوعي بتدفق الدم في الأذن.[17] ونادرا، يكون الطنين النابض عرض من حالات مهددة للحياة مثل تمدد الشريان السباتي [19] أو تشريح الشريان السباتى. كما قد يشير الطنين النابض أيضا إلى التهاب الأوعية الدموية، أو بشكل أكثر تحديدا، التهاب الشرايين ذو الخلية العملاقة.

يعتمد أساس القياس الكمي للطنين على ميل المخ لاختيار أعلى صوت مسموع فقط. واعتمادا على هذا الميل، يمكن قياس سعة طنين المريض عن طريق اللعب عينة من الأصوات المعروفة السعة وسؤال المريض عما يسمعه. ويكون الطنين دائما مساوية أو أقل من عينة الأصوات التي سمعها المريض. هذا الأسلوب يعمل بشكل جيد جدا لقياس الطنين الموضوعى (انظر أعلاه). على سبيل المثال : إذا كان المريض لديه ورم جنيب العقدة العصبية نابض في أذنه، فإنه لن يكون قادرا على الاستماع لتدفق الدم من خلال الورم عندما تكون عينة الضوضاء 5 ديسيبل أعلى من صوت الضوضاء التي تنتجها الدم. كلما انخفضت سعة الصوت تدريجيا، سوف يصبح الطنين مسموعا، والمستوى الذي يحدث ذلك فيه يعطى تقديرا لسعة الطنين الموضوعى.

و مع ذلك الطنين الموضوعى نادر جدا. في كثير من الأحيان المرضى الذين يعانون من اورام نابض يبلغ عن وجود أصوات أخرى، متميز عن الضوضاء النابضة، التي ستستمر حتى بعد أن تمت إزالة الورم. هذا عموما هو الطنين الغير موضوعى، وهو، خلافا للشكل الموضوعي، لا يمكن اختباره بوسائل المقارنة.

إذا كان المريض يُركز على عينة من ضجيج، فإنها يمكن الكشف عن ذلك في كثير من الأحيان إلى مستويات أقل من 5 ديسيبل، وهو ما يدل على أن الطنين سيكون من المستحيل تقريبا سماعه. على العكس، إذا كان نفس المريض يُركز فقط على الطنين، سيبلغ عن سماع الصوت حتى عندما تتجاوز ضجيج الاختبار 70 ديسيبل، مما يجعل من الطنين أعلى من صوت رنين الهاتف. هذا الأسلوب الكمي يوحي بأن الطنين الغير موضوعى يتعلق فقط ما كان المريض يحاول أن يسمع. في حين أنه من المغري أن نفترض أن المرضى الذين يشكون من طنين بنشاط فقد أصبحت مهووسة الضوضاء، وهذا صحيح جزئيا فقط. حيث يوجد الضجيج غالبا في كل البيئات الصاخبة والهادئة، ويمكن أن يصبح تطفلا تماما على حياتهم اليومية. المشكلة هي غير طوعية ؛ يشكو المرضى عموما ببساطة أنهم لا يمكنهم تجاوز أو تجاهل الطنين.

قد لا يكون الطنين الغير موضوعى دائما مرتبط بعطل الأذن أو فقدان السمع. حتى الناس مع السمع الممتاز تقريبا قد لا يزال يشكو من ذلك.

تعتمد واحدة من الآليات الممكنة الانبعاثات الصوتية. تحتوى الأذن الداخلية على الآلاف من الشعيرات الدقيقة، تدعى stereocilia، والتي تهتز ردا على الموجات الصوتية والخلايا التي تقوم بتحويل الإشارات العصبية إلى الاهتزازات الصوتية. وترتبط خلايا الاستشعار مع خلايا اهتزازية خلال حلقة ردود الفعل العصبية، التي ينظمها المخ. هذه الحلقة عادة ما تعدل فقط دون ظهور التذبذب الذاتى، مما يعطي حساسية الأذن مذهلة والانتقائية. إذا لم يتغير شيء، فإنه من السهل على حساسية التكيف لعبور حاجز من التذبذب وينتج الطنين.

من الآليات الأخرى الممكنة لكيفية الامور يمكن ان تتغير في الأذن هي الأضرار التي لحقت بالخلايا المستقبلة. على الرغم من أن الخلايا المستقبلة يمكن تجديدها من خلايا Deiters الداعمة المجاورة بعد الاصابة في الطيور والزواحف والبرمائيات والثدييات إلا أنه يعتقد أنها يمكن أن تنتج فقط خلال مرحلة التطور الجنيني. على الرغم من أن خلايا الثدييات Deiters تتجدد وتحدد موقعها بطريقة مناسبة للتجدد، فإنها لم يلاحظ تحورها إلى خلايا مستقبلة إلا في تجارب زراعة الأنسجة.[20][21] ولذلك، إذا أصبحت هذه الشعرات مدمرة، من خلال التعرض لفترات طويلة إلى مستويات الديسيبل المفرطة، على سبيل المثال، يحدث بعد ذلك الصمم لترددات معينة. في الطنين، قد يتابع كذبا المعلومات على تردد معين بأن صوت مسموع في الخارج موجود، عندما لا يكون.

آليات الطنين الغير موضوعى غالبا ما تكون غامضة. في حين أنه ليس من المستغرب أن صدمة مباشرة إلى الأذن الداخلية يمكن أن تسبب الطنين، وغيرها من الأسباب واضحة (على سبيل المثال، اضطراب مفصل الفك العلوى (TMJD أو TMD) وأمراض الأسنان) يصعب تفسيره. اقترحت الأبحاث أن هناك فئتين مختلفتين من الطنين الغير موضوعى : الطنين الأذنى، الناجمة عن الاضطرابات في الأذن الداخلية أو العصب السمعي، والطنين الجسدية، الناجمة عن الاضطرابات خارج الأذن والأعصاب ولكنها لا تزال داخل الرأس أو الرقبة. فمن المفتراض بأن الطنين الجسدي قد يكون ناجما عن “اضطراب مركزى” في المخ، حيث أن أعصاب معينة في الرأس والرقبة تدخل بالقرب من مناطق المخ المعروفة بالمشاركة في السمع.[22]

اقترحت دراسات قام بها باحثون من جامعة أستراليا الغربية أن الطنين يكون بسبب زيادة النشاط العصبي في الدماغ السمعية حيث يستقبل المخ الأصوات، مما يؤدى إلى أن بعض خلايا العصب السمعي تصبح مثارة. وبناء على هذه النظرية فإن معظم الناس مع الطنين أيضا يعانون من فقدان السمع [8]، والترددات التي لا تُسمع ترتبط بالترددات الغير موضوعية للطنين.[9] نماذج من فقدان السمع ويؤيد المخ الفكرة القائلة بأن رد فعل التماثل الساكن من نواة الخلايا العصبية المركزية الخلفية يمكن أن يؤدي إلى إثارتها في عملية تعويض لفقدان مدخلات السمع.[10] وهذا بدوره يتصل بالتغيرات في الجينات المسؤولة عن تنظيم نشاط هذه الخلايا العصبية. تقترح هذه الآلية المقترحة العلاجات الممكنة للحالة، والتي تنطوي على تطبيع أو قمع النشاط العصبى الزائد من خلال وسائل كهربائية أو كيميائية.[23]

في حين أن معظم المناقشات عن الطنين تميل إلى التركيز على الآليات المادية، هناك أدلة قوية على أن مستوى وعي الفرد بالطنين يكون مرتبط بالإجهاد، وهكذا ينبغي أن تعالج عن طريق تحسين حالة الجهاز العصبي عموما، وذلك باستخدام علاجات تدريجية وغير مزعجة، وطويلة الأمد.[24]

يمكن أن يكون الطنين وفقدان السمع يمكن أن تكون دائمة الظروف، وبالتالي يتم اتخاذ تدابير وقائية من المستحسن. إذا كان رنين في آذان مسموعا بعد التعرض الطويل لمصدر ضوضاء عالية، مثل حفل موسيقي أو مكان العمل الصناعي، وهو ما يعني أن الضرر الدائم قد حدث بالفعل.[25] التعرض الطويل لمستويات الضوضاء منخفضة تصل إلى 70 ديسيبل يمكن أن يؤدي إلى تضرر حاسة السمع (انظر الآثار الصحية الضوضاء). للموسيقيون والدي جي، تلعب سدادات الأذن الخاصة بالموسيقيين دورا كبيرا في منع الطنين ويمكن أن تقلل من صوت الموسيقى دون تشويه الصوت وتمنع حدوث الطنين في السنوات اللاحقة. وتعتبر سدادات الأذن مفيدة أيضا للحد من التعرض للضوضاء لأى شخص يعمل بالأجهزة الكهربائية التي تعمل بصوت عالى، مثل المكانس الكهربائية، ومجففات الشعر، وماكينات جز العشب.

و من المهم أيضا فحص الأدوية لاحتمال التسمم الأذني. يمكن أن يكون التسمم الأذني تراكميا بين الأدوية، أو يمكن أن تزيد كثيرا من الضرر الناجم عن الضوضاء. إذا كان لابد من تناول الأدوية السامة للأذن، يمكن أن يقلل الضرر الناجم بالاهتمام الكبير من قبل الطبيب لتفاصيل الوصفة الطبية، مثل جرعة الدواء، والفاصل الزمني.[26]

يمكن أن يكون الطنين له أسباب كثيرة مختلفة، ولكن النتائج الأكثر شيوعا من اضطرابات الأذن—نفس الحالات التي تسبب فقدان السمع. السبب الأكثر شيوعا هو فقدان السمع الناتج من الضوضاء، والناجمة عن التعرض للضوضاء الصاخبة أو المفرطة. لكن الطنين، جنبا إلى جنب مع بداية فقدان السمع المفاجئ، قد لا يكون هناك سبب خارجى واضح. ويمكن أن تسبب الأدوية السامة للأذن الطنين إما ثانوى لفقدان السمع أو دون فقدان السمع، ويمكن أن يزيد من الأضرار التي سببها التعرض للضوضاء الصاخبة، حتى في الجرعات التي ليست في حد ذاتها سامة للأذن.[27]

الطنين هو أيضا من الآثار الجانبية لبعض الأدوية عن طريق الفم، مثل الأسبرين، كما قد تنجم عن انخفاض غير عادي في مستوى نشاط السيروتونين. وإنما هو أيضا من الآثار الجانبية الكلاسيكية لعقار كينيدين، من الفئة ألف لمكافحة عدم اتساق نبضات القلب. وقد تم الإبلاغ عن أكثر من 260 أدوية تسبب الطنين كأثر جانبي [28] في كثير من الحالات، ومع ذلك، لا يمكن تحديد السبب العضوى الكامن وراء الطنين.

أسباب الطنين تشمل ما يلي :[29]

هناك العديد من العلاجات المزعومة للطنين، بدرجات متفاوتة من الموثوقية الإحصائية :

الطنين الموضوعى :

الطنين الغير موضوعى :

الشخصيات المشهورة بالمعانة من الطنين تشمل :

الطنين (بالإنجليزية: Tinnitus)، وتلفظ ‎[tɪˈnaɪtəs]‏ أو ‎/ˈtɪnɪtəs/‏، [1] من الكلمة اللاتينية طنين بمعنى “رنين” [2][المصدر لا يؤكد ذلك]هي استقبال الصوت داخل الأذن البشرية في غياب الصوت الخارجي المقابل.

الطنين ليس مرضا، بل هو عرض ينتج من مجموعة من الأسباب الكامنة التي يمكن أن تشمل التهاب الأذن، أجسام غريبة أو الشمع في الأذن، حساسية الأنف التي تمنع (أو تحفز) تفريغ السوائل وتسبب تراكم الشمع. كما يمكن أن ينتج طنين الأذن من ضعف السمع الطبيعية (كما في الشيخوخة)، باعتباره أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية، وباعتباره أحد الآثار الجانبية لفقدان السمع الجيني (الوراثي). ومع ذلك، فإن السبب الأكثر شيوعا للطنين هو فقدان السمع الناتج من الضوضاء.

حيث أن الطنين غالبا ما يعرف بوصفه ظاهرة موضوعية، فمن الصعب قياسه باستخدام اختبارات موضوعية، مثل المقارنة مع ضوضاء معروفة التردد والشدة، كما هو الحال في تجربة قياس قوة السمع. وغالبا ما تُصنف الحالة عمليا على نطاق بسيط من “طفيف” إلى “كارثي” وفقا للصعوبات العملية التي يفرضها، مثل التدخل في النوم، وأنشطة ساكنة، والأنشطة اليومية العادية.[3]

يعتبر الطنين شائع. حيث يبلغ حوالى واحد من كل خمسة أشخاص بين 55 و 65 عاما عن أعراض الطنين في استبيان الصحة العامة و 11.8 ٪ في استبيانات أكثر تفصيلا عن الطنين بالتحديد.[4]

يمكن الإحساس بالطنين في إحدى الأذنين أو كليهم، أو في الرأس. فعادة ما يوصف بأنه ضوضاء الرنين، ولكن في بعض المرضى يأخذ شكل الأنين عالي النغمة، طنين، الهسهسة، صراخ، طنين، التلوين أو صوت الصفير، أو كما الموقوتة، النقر، الهدير “الصراصير” أو “ضفادع الشجر” أو “الجراد”، الإيقاعات والأغاني، التصفير، أو حتى لهجة ثابتة نقية مثل التي تُسمع في اختبار السمع.[5] كما وصفت بأنها صوت “اندفاع”، كما من الرياح أو الأمواج.[6] ويمكن أن يكون الطنين على فترات متقطعة، أو مستمرا حيث يكون في هذه الحالة السبب في كرب عظيم. في بعض الأفراد، يمكن تغيير شدة الطنين بالكتف والرأس واللسان والفك، أو حركات العين.[7]ما معنى كلمة طنين الاذن

يعانى معظم الناس فقدان السمع مع الطنين، [8] ذلك لأنهم غالبا ما يكونوا غير قادرون على سماع الأصوات الخارجية على النحو الصحيح والتي تحدث داخل نفس نطاق الترددات بأنها “أصوات وهمية”.[9] وقد أدى هذا إلى اقتراح أن أحد أسباب الطنين قد يكون ردا من التماثل الساكن لنواة الخلايا العصبية السمعية المركزية القوقعة الظهرية التي تجعلها ناشطة بشكل مفرط في تعويض لمدحلات فقدان السمع.[10]

قد يتراوح الصوت المستقبل ما بين ضجيج الخلفية الهادئة إلى أن يكون سماع دوي أكثر من الأصوات الخارجية. مصطلح “طنين” عادة ما يشير إلى الحالات الأكثر شدة. أجرى هيلر وبيرغمان (1953) دراسة على 100 طنين من طلاب الجامعة الحرة الذين وضعوا في غرفة anechoic ووجدت أن 93 ٪ سمعوا أزيز، النبض أو صوت الصفير. وأوضحت دراسات كوهارت أن تضرر حاسة السمع (من بين الآثار الصحية الأخرى) من مستويات غير طبيعية من التعرض للضوضاء منتشر جدا في البلدان الصناعية.[11]

لأغراض البحوث، يستخدم جرد طنين الأذن أكثر تفصيلا للمعوقين الجرد.[12] وقد يسبب استمرار الطنين التهيج والتعب، وأحيانا الاكتئاب [13][14] والهلوسة الموسيقية.[15]

في بعض الحالات، يستطيع الطبيب سماع صوت فعلي (مثلا، الإشاعة) المنبثقة عن أذنى المريض. وهذا ما يسمى الطنين الموضوعى. من الممكن أن ينشأ الطنين الموضوعى من تشنجات عضلية والتي تسبب النقرات أو طقطقة حول الأذن الوسطى.[16] ويعانى بعض الناس من الصوت الذي يدق في نفس الوقت مع النبض (الطنين النابض أو طنين الأوعية الدموية).[17] ويكون الطنين النابض عادة موضوعى الطبيعة، والناتجة عن تغير تدفق الدم أو زيادة الاضطرابات الدموية بالقرب من الأذن (مثل من تصلب الشرايين أو همهمة وريدية [18]، ولكنها يمكن أيضا أن تنشأ بوصفها ظاهرة موضوعية من زيادة الوعي بتدفق الدم في الأذن.[17] ونادرا، يكون الطنين النابض عرض من حالات مهددة للحياة مثل تمدد الشريان السباتي [19] أو تشريح الشريان السباتى. كما قد يشير الطنين النابض أيضا إلى التهاب الأوعية الدموية، أو بشكل أكثر تحديدا، التهاب الشرايين ذو الخلية العملاقة.

يعتمد أساس القياس الكمي للطنين على ميل المخ لاختيار أعلى صوت مسموع فقط. واعتمادا على هذا الميل، يمكن قياس سعة طنين المريض عن طريق اللعب عينة من الأصوات المعروفة السعة وسؤال المريض عما يسمعه. ويكون الطنين دائما مساوية أو أقل من عينة الأصوات التي سمعها المريض. هذا الأسلوب يعمل بشكل جيد جدا لقياس الطنين الموضوعى (انظر أعلاه). على سبيل المثال : إذا كان المريض لديه ورم جنيب العقدة العصبية نابض في أذنه، فإنه لن يكون قادرا على الاستماع لتدفق الدم من خلال الورم عندما تكون عينة الضوضاء 5 ديسيبل أعلى من صوت الضوضاء التي تنتجها الدم. كلما انخفضت سعة الصوت تدريجيا، سوف يصبح الطنين مسموعا، والمستوى الذي يحدث ذلك فيه يعطى تقديرا لسعة الطنين الموضوعى.

و مع ذلك الطنين الموضوعى نادر جدا. في كثير من الأحيان المرضى الذين يعانون من اورام نابض يبلغ عن وجود أصوات أخرى، متميز عن الضوضاء النابضة، التي ستستمر حتى بعد أن تمت إزالة الورم. هذا عموما هو الطنين الغير موضوعى، وهو، خلافا للشكل الموضوعي، لا يمكن اختباره بوسائل المقارنة.

إذا كان المريض يُركز على عينة من ضجيج، فإنها يمكن الكشف عن ذلك في كثير من الأحيان إلى مستويات أقل من 5 ديسيبل، وهو ما يدل على أن الطنين سيكون من المستحيل تقريبا سماعه. على العكس، إذا كان نفس المريض يُركز فقط على الطنين، سيبلغ عن سماع الصوت حتى عندما تتجاوز ضجيج الاختبار 70 ديسيبل، مما يجعل من الطنين أعلى من صوت رنين الهاتف. هذا الأسلوب الكمي يوحي بأن الطنين الغير موضوعى يتعلق فقط ما كان المريض يحاول أن يسمع. في حين أنه من المغري أن نفترض أن المرضى الذين يشكون من طنين بنشاط فقد أصبحت مهووسة الضوضاء، وهذا صحيح جزئيا فقط. حيث يوجد الضجيج غالبا في كل البيئات الصاخبة والهادئة، ويمكن أن يصبح تطفلا تماما على حياتهم اليومية. المشكلة هي غير طوعية ؛ يشكو المرضى عموما ببساطة أنهم لا يمكنهم تجاوز أو تجاهل الطنين.

قد لا يكون الطنين الغير موضوعى دائما مرتبط بعطل الأذن أو فقدان السمع. حتى الناس مع السمع الممتاز تقريبا قد لا يزال يشكو من ذلك.

تعتمد واحدة من الآليات الممكنة الانبعاثات الصوتية. تحتوى الأذن الداخلية على الآلاف من الشعيرات الدقيقة، تدعى stereocilia، والتي تهتز ردا على الموجات الصوتية والخلايا التي تقوم بتحويل الإشارات العصبية إلى الاهتزازات الصوتية. وترتبط خلايا الاستشعار مع خلايا اهتزازية خلال حلقة ردود الفعل العصبية، التي ينظمها المخ. هذه الحلقة عادة ما تعدل فقط دون ظهور التذبذب الذاتى، مما يعطي حساسية الأذن مذهلة والانتقائية. إذا لم يتغير شيء، فإنه من السهل على حساسية التكيف لعبور حاجز من التذبذب وينتج الطنين.

من الآليات الأخرى الممكنة لكيفية الامور يمكن ان تتغير في الأذن هي الأضرار التي لحقت بالخلايا المستقبلة. على الرغم من أن الخلايا المستقبلة يمكن تجديدها من خلايا Deiters الداعمة المجاورة بعد الاصابة في الطيور والزواحف والبرمائيات والثدييات إلا أنه يعتقد أنها يمكن أن تنتج فقط خلال مرحلة التطور الجنيني. على الرغم من أن خلايا الثدييات Deiters تتجدد وتحدد موقعها بطريقة مناسبة للتجدد، فإنها لم يلاحظ تحورها إلى خلايا مستقبلة إلا في تجارب زراعة الأنسجة.[20][21] ولذلك، إذا أصبحت هذه الشعرات مدمرة، من خلال التعرض لفترات طويلة إلى مستويات الديسيبل المفرطة، على سبيل المثال، يحدث بعد ذلك الصمم لترددات معينة. في الطنين، قد يتابع كذبا المعلومات على تردد معين بأن صوت مسموع في الخارج موجود، عندما لا يكون.

آليات الطنين الغير موضوعى غالبا ما تكون غامضة. في حين أنه ليس من المستغرب أن صدمة مباشرة إلى الأذن الداخلية يمكن أن تسبب الطنين، وغيرها من الأسباب واضحة (على سبيل المثال، اضطراب مفصل الفك العلوى (TMJD أو TMD) وأمراض الأسنان) يصعب تفسيره. اقترحت الأبحاث أن هناك فئتين مختلفتين من الطنين الغير موضوعى : الطنين الأذنى، الناجمة عن الاضطرابات في الأذن الداخلية أو العصب السمعي، والطنين الجسدية، الناجمة عن الاضطرابات خارج الأذن والأعصاب ولكنها لا تزال داخل الرأس أو الرقبة. فمن المفتراض بأن الطنين الجسدي قد يكون ناجما عن “اضطراب مركزى” في المخ، حيث أن أعصاب معينة في الرأس والرقبة تدخل بالقرب من مناطق المخ المعروفة بالمشاركة في السمع.[22]

اقترحت دراسات قام بها باحثون من جامعة أستراليا الغربية أن الطنين يكون بسبب زيادة النشاط العصبي في الدماغ السمعية حيث يستقبل المخ الأصوات، مما يؤدى إلى أن بعض خلايا العصب السمعي تصبح مثارة. وبناء على هذه النظرية فإن معظم الناس مع الطنين أيضا يعانون من فقدان السمع [8]، والترددات التي لا تُسمع ترتبط بالترددات الغير موضوعية للطنين.[9] نماذج من فقدان السمع ويؤيد المخ الفكرة القائلة بأن رد فعل التماثل الساكن من نواة الخلايا العصبية المركزية الخلفية يمكن أن يؤدي إلى إثارتها في عملية تعويض لفقدان مدخلات السمع.[10] وهذا بدوره يتصل بالتغيرات في الجينات المسؤولة عن تنظيم نشاط هذه الخلايا العصبية. تقترح هذه الآلية المقترحة العلاجات الممكنة للحالة، والتي تنطوي على تطبيع أو قمع النشاط العصبى الزائد من خلال وسائل كهربائية أو كيميائية.[23]

في حين أن معظم المناقشات عن الطنين تميل إلى التركيز على الآليات المادية، هناك أدلة قوية على أن مستوى وعي الفرد بالطنين يكون مرتبط بالإجهاد، وهكذا ينبغي أن تعالج عن طريق تحسين حالة الجهاز العصبي عموما، وذلك باستخدام علاجات تدريجية وغير مزعجة، وطويلة الأمد.[24]

يمكن أن يكون الطنين وفقدان السمع يمكن أن تكون دائمة الظروف، وبالتالي يتم اتخاذ تدابير وقائية من المستحسن. إذا كان رنين في آذان مسموعا بعد التعرض الطويل لمصدر ضوضاء عالية، مثل حفل موسيقي أو مكان العمل الصناعي، وهو ما يعني أن الضرر الدائم قد حدث بالفعل.[25] التعرض الطويل لمستويات الضوضاء منخفضة تصل إلى 70 ديسيبل يمكن أن يؤدي إلى تضرر حاسة السمع (انظر الآثار الصحية الضوضاء). للموسيقيون والدي جي، تلعب سدادات الأذن الخاصة بالموسيقيين دورا كبيرا في منع الطنين ويمكن أن تقلل من صوت الموسيقى دون تشويه الصوت وتمنع حدوث الطنين في السنوات اللاحقة. وتعتبر سدادات الأذن مفيدة أيضا للحد من التعرض للضوضاء لأى شخص يعمل بالأجهزة الكهربائية التي تعمل بصوت عالى، مثل المكانس الكهربائية، ومجففات الشعر، وماكينات جز العشب.

و من المهم أيضا فحص الأدوية لاحتمال التسمم الأذني. يمكن أن يكون التسمم الأذني تراكميا بين الأدوية، أو يمكن أن تزيد كثيرا من الضرر الناجم عن الضوضاء. إذا كان لابد من تناول الأدوية السامة للأذن، يمكن أن يقلل الضرر الناجم بالاهتمام الكبير من قبل الطبيب لتفاصيل الوصفة الطبية، مثل جرعة الدواء، والفاصل الزمني.[26]

يمكن أن يكون الطنين له أسباب كثيرة مختلفة، ولكن النتائج الأكثر شيوعا من اضطرابات الأذن—نفس الحالات التي تسبب فقدان السمع. السبب الأكثر شيوعا هو فقدان السمع الناتج من الضوضاء، والناجمة عن التعرض للضوضاء الصاخبة أو المفرطة. لكن الطنين، جنبا إلى جنب مع بداية فقدان السمع المفاجئ، قد لا يكون هناك سبب خارجى واضح. ويمكن أن تسبب الأدوية السامة للأذن الطنين إما ثانوى لفقدان السمع أو دون فقدان السمع، ويمكن أن يزيد من الأضرار التي سببها التعرض للضوضاء الصاخبة، حتى في الجرعات التي ليست في حد ذاتها سامة للأذن.[27]

الطنين هو أيضا من الآثار الجانبية لبعض الأدوية عن طريق الفم، مثل الأسبرين، كما قد تنجم عن انخفاض غير عادي في مستوى نشاط السيروتونين. وإنما هو أيضا من الآثار الجانبية الكلاسيكية لعقار كينيدين، من الفئة ألف لمكافحة عدم اتساق نبضات القلب. وقد تم الإبلاغ عن أكثر من 260 أدوية تسبب الطنين كأثر جانبي [28] في كثير من الحالات، ومع ذلك، لا يمكن تحديد السبب العضوى الكامن وراء الطنين.

أسباب الطنين تشمل ما يلي :[29]

هناك العديد من العلاجات المزعومة للطنين، بدرجات متفاوتة من الموثوقية الإحصائية :

الطنين الموضوعى :

الطنين الغير موضوعى :

الشخصيات المشهورة بالمعانة من الطنين تشمل :



:
0

ما معنى كلمة طنين الاذن


جدر [طنن]

مكيدة [ مفرد ] : ج مكيدات ومكائد ومكايد : 1 – مكر ، خديعة ، تدبير خبيث أو ماكر دبر مكيدة : نصب فخا ،…

+ المزيد

**نَقْنَقَ** – [ن ق ن ق]. (ف: ربا. لازم).** نَقْنَقَ**،** يُنَقْنِقُ**،مص. نَقْنَقَةٌ.
1. “نَقْنَ…

+ المزيد

ما معنى كلمة طنين الاذن


1


2


3


4


5

2012-2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع معاجم – يمكن الاقتباس الفردي بشرط ذكر المصدر و وضع رابط اليه


Back to top

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ما معنى كلمة طنين الاذن

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

لنتحدث معه عن أسباب طنين الأذن وطرق العلاج لهذه الظاهرة

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ධාවන ලැයිස්තු ප්‍රවේශනය කරමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ما معنى كلمة طنين الاذن

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

لنتحدث معه عن أسباب طنين الأذن وطرق العلاج لهذه الظاهرة

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ධාවන ලැයිස්තු ප්‍රවේශනය කරමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ما معنى كلمة طنين الاذن

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

اشترك وفعل التنبيهات في قناة أ.د خالد المصلح لكي يصلك كل جديدhttps://bit.ly/2JTuUFEفتوى في برنامج الجواب الكافي في قناة المجد لفضيلة الشيخ الدكتور / خالد بن عبدالله المصلح عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم وهذا هو اللقاء الحادي والثلاثون

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ධාවන ලැයිස්තු ප්‍රවේශනය කරමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ما معنى كلمة طنين الاذن

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

اشترك وفعل التنبيهات في قناة أ.د خالد المصلح لكي يصلك كل جديدhttps://bit.ly/2JTuUFEفتوى في برنامج الجواب الكافي في قناة المجد لفضيلة الشيخ الدكتور / خالد بن عبدالله المصلح عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم وهذا هو اللقاء الحادي والثلاثون

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ප්‍රවේශනය වෙමින්…

ක්‍රියා කරමින්…

ධාවන ලැයිස්තු ප්‍රවේශනය කරමින්…

ما معنى كلمة طنين الاذن
ما معنى كلمة طنين الاذن
0

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *